Products | Magnetic

تطبيقات التقنيه المغناطيسية في مجالات الزراعة ومدي الاستفادة منھا

تقدمت تكنولوجيا الزراعة واخذت في الانتشار في كل أنحاء العالم لانتاج الخضروات والفواكه والغلال الزراعيه المتنوعة دون استخدام أية مواد كيمياوية سواء كانت اسمدة او مبيدات وذلك بسبب الاثار الجانبية لاستخدام المواد الكيمياوية وحتي يتحقق الامل للحياة في بيئة نظيفة لابد من توافر المتطلبات الاساسية اللازمه للزراعة كالتربة والماء والھواء

الزراعة بمياه الابار المالحة الممغنطة:

تستطيع زراعة كل أنواع الأشجار وزيادة المحصول والحصول على أكبر انتاجية ممكنة ، معالجة مشاكل الماء المالح نهائيا ، توفير كمية الماء المستخدم،الري بالماء المالح دون تاثر الزراعة بملوحة الماء.

جهاز المعالجة بالطاقة المغناطيسية يوفر في كل شيء ويعيش للابد بدون صيانة ويغطي ثمنه بفترة قليلة.

إن استخدام تكنولوجيا مغنطة المياه في عمليات ري المحاصيل الزراعية و معالجة البذور قبل البدء بزراعتها من الأساليب المهمة والموازية للعمليات التي تجرى على تحسين عمل التربة الملحية ذات المحتوى الفقير و التي غالباً ما تكون أراضي صحراوية ، وعمليات الري التي تجرى في مثل هذه الأراضي الصحراوية تعتمد على المياه الجوفية و بالتالي فإن معظمها مياه صالحة و تكون الدالة الحمضية لها عالية نسبياً ، لذا تصبح عملية المغنطة ذات اثر واضح على الماء.

وتعتمد عمليات توظيف التقنيات المغناطيسية في الري على الأخذ في الاعتبار عدة عوامل منها ملوحة الماء و التربة و سرعة تدفق الماء من الأجهزة المستخدمة للري ونوعها ، و لأن الماء الممغنط يساعد على إذابة الأملاح فإنه يساعد بشكل واضح على غسل التربة ، و مساعدة النباتات على امتصاص الماء و المعادن بسهولة حتى فى التربة عالية الملوحة و بناء عليه فإن عملية الري بالماء الممغنط تساعد على تسريع عمليات نضج المحاصيل الزراعية ، وزيادة قدرة النباتات و المحاصيل الزراعية على مقاومة الأمراض و الحصول على محاصيل زراعية جيدة من حيث الكم و النوع ، بالإضافة الي أن مغنطة المياه تساعد في توفير الماء المستخدم في الري و التقليل من استخدام الأسمدة الكيميائية.

جهاز الطاقة المغناطيسية هو :

  • " بديل للكيماويات وصحى وآمن وصديق للبيئة "
  • مصنوع من مادة الاستانلس استيل القويم
  • يعمل بالطاقات المغناطيسية والكهروحيوية
  • الجهاز الواحد يعالج المياه المالحة حتى ملوحة 4000 لزراعة الأشجار
  • يعالج المياه حتى 3000 ملوحة لزراعة الخضروات شديدة الحساسية للملوحة
  • ومضاعفة طاقاتهم يعالج المياه حتى 3000 ملوحة لتربية الدواجن وحيوانات المزارع الحيويه
  • الجهاز لا يعمل على تحلية الماء او تقليل الأملاح بالماء وانما يعمل على تأيين الماء بمعنى يلغى تاثير الأملاح على التربه والنبات نسبة الأملاح في المياة قبل تركيب الجهاز و بعده واحدة لكن نسبة أملاح التربة قبل و بعد الجهاز بتقل بما يسمح بالزراعه فى الماء المالح.
  • - ان مغنطة المياه تمنع تشكل الترسبات على السطوح الداخلية لانابيب الري والتي تؤدي الى تقليل القطر الداخلي للانبوب مما يؤدي الى عدم الكفاءة والانسداد بالاضافة الى تدمير كامل النبوب .
  • حاصل على شهادة الأيزو 9001

طريقة عمل الجهاز :

تكنولوجيا معالجة المياه عالية الملوحة ومياه الصرف

بمجرد مرور الماء من خلال نظام جهاز الطاقة المغناطيسي فانه سيمتلك طاقة اكبر قياسا الى طاقته الأصلية نتيجة الزيادة الحاصلة في نشاط آيوناته وحركتها الواسعة وبالتالي ستكون له قابلية اكبر على فك ارتباط الآيونات الملتصقة به، وهذا يجعله اكثر ذوبانية، أي تزيد قدرته على اذابة الاملاح وتحللها وانتشارها.

(بجانب هذا يحدث شئ هام جداً هو تحييد كلوريد الصوديوم من الامتصاص)

وبهذا نصل الى:

  • إذابة الكتل الملحية غير الذائبة التي تعوق نفاذية الماء خلال مسامات التربة وأنسجة النبات
  • زيادة معدل حركة غسل الأملاح من التربة وانخفاض واضح في تركيز الحديد والكالسيوم والمغنسيوم والكلورايد في التربة. (يرفع كفاية عملية غسيل الاملاح فى التربة ثلاثة اضعاف قدرةالمياه العادية).
  • زيادة في جاهزية العناصر الغذائية بالتربة وزيادة في سرعة حركتها من التربة الى الجذر ثم الى الجزء الخضري ثم الى الثمار، وتحسن في نفاذية غشاء الخلية. ان هذا الفارق يعزى الى ارتفاع درجة ذوبانية الماء المعامل بالجهاز مقارنة بالماء العادى
  • هناك عامل آخر ومهم في عملية زيادة إنبات البذور هو الشد السطحي للمياه ، ان معامله المياه بجهاز نفرتارى تعني إعطاءه طاقة وبالتالي يمكن فك ارتباط جزيئات المواد الذائبة مما يؤدي الى قلة الشد السطحي فكلما قل الشد السطحي تزداد نفاذية الماء الى البذور ومن ثم للنبات بسهولة، وبالتالي تنتقل المواد الغذائية بكميات كافية للنبات.
  • نظام الطاقة المغناطيسي الحيوى له فاعليه كبيرة جداً في توفير كمية كبيرة من المياه قد تصل إلى 30% من الماء المفقود بواسطة التبخر، وبلادنا تحتاج لهذا التوفير حيث نعانى من قلة الموارد المائية وشح المياه المستخدمة للزراعة.
  • بعد التجارب التي أجريت لاستخدام نظام الطاقة المغناطيسي في الزراعة كانت هنالك نتائج باهرة جداً في تحسين مستوى الإنبات وزيادة الخضرة ، كما أن الثمارالمنتجة تكون ذات جودة عالية في الطعم واللون والرائحة وتحسين واضح في مستوى انبعاث الرائحة الزكية من الزهور .
  • زيادة مستوى الأكسجين فى الجو المحيط بالأرض التي تسقى بنظام الطاقة المغناطيسي.
  • تفقد المياه رائحة الكبريت ، أما الغازات الضارة مثل الكلور فتتم إزالتها تماماً ، بالنسبه للكلور يكون هام فى المرحلة الأولية لقتل البكتريا أثناء تحضير الماء وتطهيره ، إلاأن استمرار وجوده في الماء يسبب ضرراً للنباتات والحيوانات والإنسان. لهذا يجب التخلص منه ، وهذا ما يحدث بنظام الطاقة المغناطيسي الحيوى.
  • نباتات الزينة ... ولأن الماء المُعالج بالجهاز يجري وينساب على الأسطح بشكل أسرع، كما يتخلل الأقمشة بشكل أسهل فهو أكثر صلاحية لري نباتات الزينة بالمنزل بواسطة البخاخة (حتى لا تعلق بالورق مياه كثيرة ) والمعالجة تجعل الماء يصعد خلال مساحة النباتات وتملأ الشعيرات وتعمل على قدرة المياه لتتخللها الشمس والمواد الأخرى، وعلى ذلك ليس مدهشاً أنه أينما تمت عملية المعالجة المغناطيسية فإن عملية النمو تختلف
  • الأشجار .. فى تجربة على شجرة برتقال تم ريها بمياه ممغنطة نمت بشكل أكبر وثمار أقل ولكن كل ثمرة كانت مليئة بالعصير وتزن الواحدة 20 أوقية في المتوسط وفسر أحد العلماء ذلك بأنه كلما قل توتر سطح الماء الممغنط فإن المياه تتخلل جدران الخلايا وهذا يؤدي إلى سرعة انقسام الخلايا في مناطق النمو بالكائن الحي، مما يؤدي إلى زيادة النمو الخضري وقلة القطاع المسؤول عن الزهور والثمار.
  • يصعق الماء المُعالج النيماتودا والميكروبات حول جذور النبات
  • يساعد الماء الممغنط فى حل مشكلة تضاغط التربة التى تتراكم مع الزمن مما يحسن الميزان المائى والهوائى فى التربة ويعطى الجذور حرية النمو وامتصاص العناصر المغذية فى صورة اسرع، وبذلك يساعد على نمو النبات
  • زيادة نمو الجذور نتيجة زيادة امتصاص العناصر الغذائيةالذائبة.
  • زيادة احتفاظ التربة بالماء مما يساعد على النمو الكلى للنبات ويزيد كفاءة الرى
  • مع نظام جهاز الطاقة المغناطيسي الحيوى يجب أن نقلل كمية السماد المستخدم حتى 30% ، والغريب أن قدرة التربة على إمداد النبات بالعناصر السمادية تزيد ، ويترتب على ذلك زيادة فاعلية الأسمدة المضافة ، مما يعنى تكاليف اقل وسماد اقل ووقت أقل لامتصاص السماد.
  • زيادة نسبة الإنبات لبذور الخضر المعروفة بالارتفاع الباهظ في أثمانها وكذلك الحبوب.
  • اح البادرات في اختراق القشرة الصلبة التي تتكون سريعاً في الأراضي المروية المتأثرة بالجير أو بالملوحة ولقد تعدت الزيادة 100%.
  • تؤدى الى تطهير المياه بنسبة 50% من الميكروبات.
  • مع نظام جهاز الطاقة المغناطيسي الحيوى نقلل مياه الرى المستخدمه بحوالى 30 % ( وهذا مكسباً اقتصادياً كبيراً ويوفر الكثير من النفقات).
  • مع نظام الطاقة المغناطيسي تقل فترة النضج في النباتات من 15 ـ 20 يوم ، فقد لوحظ سرعة نضج المحاصيل بفترة اسرع مما يسمح بطرحها مبكراً في الأسواق لفترة تتراوح بين20 ـ 25 يوم.
  • زيادة في نسبة إنبات البذور في حالة مغنطتها ، بل وتوفير في كمية البذور اللازمة للبذر بحوالي 50%.
  • زيادة سرعة نمو النباتات أى تزيد كمية المحصول بما قد يزيد عن 20% ، فقد لوحظ زيادة الإنتاج المحصولي للقمح والذرة والسمسم وكذلك بساتين الموالح بمعدلات اقتصادية وتتراوح نسب الزيادة بين 12.7 إلى 40% حسب نوع المحصول وظروف الإنتاج
  • مع نظام الريان المغناطيسي الحيوى تقل نسبة اصابة النبات بالامراض بنسبة 60%. حسب نوع النبات بالإضافة إلى تحسين نوعية الثمار.
  • منع الترسبات الكلسية في أنابيب الري
  • تأثير إيجابي على صحة الإنسان وعلى البيئة إذا ما استخدم الري بالتنقيط أو الري المحوري، وبالتالي انخفاض في درجة حرارة الجو .
  • يلاحظ أن قدرة المياة الممغنطة لالتقاط الجزيئات الدقيقة المتطايرة في الجو هو أعلى بحوالي 10 مرات من طاقة الماء غير الممغنط . إن طريقة ري المزروعات بالرش خاصة مع استخدام الأنظمة المغناطيسية يؤثر إيجابياً على البيئة وعلى الإنسان فله تأثير إيجابي واضح على الصحة العامة لزيادة كمية الأكسجين في الجو.
  • تسمح باستخدام المياه الغنية بالحديد في الري بدون الحاجة إلى تنظيف خطوط التنقيط يومياً وأتاح ذلك إمكانية استخدام نظم الري المتطور في الواحات والاراضى الصحراوية.

معدل تدفق المياه

  • جهاز 2" يمرر فى المتوسط 25 متر مكعب مياه فى الساعة
  • جهاز 3" يمرر فى المتوسط 40 متر مكعب مياه فى الساعة
  • جهاز 4" يمرر فى المتوسط 60 متر مكعب مياه فى الساعة
  • جهاز 5" يمرر فى المتوسط 120 متر مكعب مياه فى الساعة
  • جهاز 6" يمررفى المتوسط 180 متر مكعب مياه فى الساعة

"جهاز الطاقة المغناطيسي" جهاز المعالجة بالطاقات المغناطيسية والكهروحيوية الاافضل " الجهاز ليس مجرد مغناطيس مثل الأجهزة الاخرى

نتائج لعشرات مزارع تربية الطيور والارانب وتسمين الحيوانات وأحواض تربية الأسماك

1) الدجاج الذى شرب بصفة مستمرة ماء مغناطيسي

  • - حدث عنده تحسن فى تكوين الجهاز العظمي .
  • - زيادة فى الوزن بنسبة 5-7%
  • - نقص فى الوفيات بمعدل 2:3 مرات
  • - زيادة فى جودة البيض وجودة اللحم بما لا يقل عن 10%

2) حيوانات المزارع التى تشرب بصفة مستمرة ماء مغناطيسى

  • - تحلب اللبن بطريقة أسهل وأيسر فالضرع كان أكثر استرخاء .
  • - إنتاج الحليب زاد تقريبا بنسبة 10 %
  • - نقص فى الوفيات بمعدل 2:3 مرات
  • - زيادة نسبة الدسم فى الحليب بحوالى 0,13 - 0,15% (نسبة الدسم القياسية فى الحليب 3,2 %)
  • - نقصت بشدة كمية البكتيريا الموجودة في الحليب .
  • - تراكم البروتين، فقد حدثت زيادة في وزن العجول بحدود 35 % ، وفي الحملان بحدود 12 % ، وفي الأرانب حوالى 10 %
  • - تحسين نوعية طعم اللحم
  • - انخفاض معدل الاصابة بالمرض والوفيات.

3) حيوانات المزارع ، حقق معها الماء الممغنط نتائج مذهلة، وبعضها كان صعب التصديق ، ففي مجموعتين كل مجموعة مكونة من 24 بقرة ، المجموعة الأولى تأكل وتشرب بشكل طبيعي ، والثانية تأكل نفس الطعام ولكن تشرب مياه ممغنطة ، وجد أن المجموعة الثانية استهلكت مياه تصل إلى ضعف المستهلك في المجموعة الأولى، وزادت معدلات نموهم بنسبة 12.5%

معالجة البذور بالهرم المغناطيسي):)

تحتوى البذور على كامل مكونات النبات المادية فى وضع ساكن ، حتى تأتى لحظة زراعتها وتحريكها وإنباتها ، كذلك تحتوى البذور على طاقةِ ذاتية لحفظِ الحياة في كل مرحلةِ من مراحل دورةِ الحياة ولكن بمستويات طاقة مختلفة ، وهذا يفسر لماذا تنمو بعض البذور ولا تنمو بذور أخرى .

طاقة الانعاش هذه نقدمها للبذور عن طريق معالجة البذور وانعاشها وتجهيزها للحظة الانبات وإعادة دورة الحياة والاسراع في النمو بمعالجة البذور بالهرم المغناطيسي مباشرة قبل زراعتها.

الصورة توضح الطاقة الهرمية الغريبة الصادرة من محطة شحن الطاقة داخل الماجنيتك بيراميدز

جهاز الماجنيتك بيراميدز الكامل الصغير( وبداخله ثلاث محطات لشحن وتوليد الطاقة الهرمية المغناطيسية )

انعاش وشحن بذور الزراعة بطاقة الماجنيتيك بيراميد الحيوية

  • لو كانت كمية البذور صغيرة : ضع البذور بعد تنديتها بالماء داخل فنجال أو طبق صغير ثم ضعه فوق قاعدة محطة الشحن داخل الماجنيتيك بيراميدز ويترك لعدة ساعات.
  • لو كانت كمية البذور كبيرة : ضع البذور بعد تنديتها بالماء مباشرة داخل علبة الجهاز .

بعد عدة ساعات ( من 8:4 ساعة ) ستكتسب البذور زخم هائل من الطاقة يصل الى صميمِ البذرةِ وروحها فيتكون جنين صحى خارق القوى ينمو بسرعة ويحمل الكثير من الفوائد الصحية للانسان ، كما أن تلك القوى تحيط بالبذرة من الخارج وتحميها من العوامل البيئة السلبية والضارة مما يعطى محصول وعائدات أكثر بكثير ،كما تجعلنا نستخدم مخصّباتِ ومبيداتِ حشرية أقل بكثير .